المشيشي يُكرم البطل العالمي في رياضة الغطس الحر وليد بوضياف

اخر تحديث : 05/02/2021
من قبل | نشرت في : تونس,رياضة

المشيشي يُكرم البطل العالمي في رياضة الغطس الحر وليد بوضياف

أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي بعد ظهر اليوم الجمعة 05 فيفري 2021، بالحي الرياضي بالمنزه على تكريم البطل العالمي في رياضة الغطس الحر وليد بوضياف بحضور ثلة من الرياضيين الشبان وعناصر منتخب الغطس الحر ومنتخب الصيد بالغطس وعدد من المسؤولين عن الجامعة التونسية للصيد البحري الرياضي.
وقد تمكن البطل وليد بوضياف من تحطيم الرقم القياسي العالمي للغطس الحر بتحقيق عمق ( – 150 م ) في المسابقة التي أقيمت مؤخرا في مصر متجاوزا بذلك الرقم القديم بأربعة أمتار ليتمكن بذلك من رفع راية تونس في سجل الأرقام القياسية للرياضات القصوى.
وشارك رئيس الحكومة هشام مشيشي بالمناسبة في حوار تفاعلي مع ثلة من الشبان الحاضرين ثمّن من خلاله هذا الإنجاز الذي حققه البطل التونسي رغم قلة الإمكانيات المخصّصة لهذه الرياضة، معتبرا أن هذا التتويج يمثل فرصة لتسليط الضوء على الإشكاليات التي تعترض هذه الرياضات الفردية النخبوية.
وأشار رئيس الحكومة إلى أن الدولة لم توفر العناية اللازمة لمثل هذه الرياضات والإحاطة الضرورية بالرياضيين في هذه الاختصاصات، مؤكدا في هذا الخصوص أن الحكومة ستعمل على توفير الظروف والعوامل المساعدة لنجاح هؤلاء الرياضيين ومرافقتهم، خاصة وأن التتويج في هذه الرياضات من شأنه أن يروّج لصورة إيجابية عن تونس في الخارج ولتفوق الشباب التونسي بعيدا عن الصورة السلبية للصراعات السياسية وتأثيرات جائحة كورونا والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية.
وشدّد هشام مشيشي على أنه حرص على الحضور بنفسه لتكريم البطل وليد بوضياف لتشجيع الناشئة على ممارسة مثل هذه الرياضات الجديدة والعمل على مزيد التعريف بها حتى تلقى حظها في الاعلام ولدى الرأي العام.
وتولى رئيس الحكومة في خاتمة هذا الحوار تكريم البطل وليد بوضياف ومدربته كما نوّه بالعزيمة التي تحدو هؤلاء الشبان الحاضرين، داعيا إياهم إلى مزيد العمل والتدرب والتضحية لرفع الراية الوطنية عاليا في المحافل الدولية، مضيفا أن الحكومة ستعمل على إيلاء أهمية اكثر لمثل هذه الاختصاصات الرياضية وتحقيق متطلباتهم واستحقاقتهم والرهان عليهم للترويج لصورة إيجابية عن بلادنا.


Print This Post

كلمات البحث :;;

اقرأ المزيد ...


نعلم قراءنا الأعزاء أنه لا يتم إدراج سوى التعليقات البناءة والتي لا تتنافى مع الأخلاق الحميدة
و نشكر لكم تفهمكم.

ترك التعليق