79 يوما على إضراب الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس ووضعه الصحي يزداد خطورة

اخر تحديث : 13/10/2020

ماهر الأخرس

يُواصل الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس البالغ من العمر 49 عاما، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ79 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، وسط ظروف صحية صعبة.
وكشف المستشار الاعلامي لهيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه في تصريح لوكالة معا الفلسطينية، بأن الأسير الأخرس ما يزال يرقد في مستشفى « كابلان » للاحتلال الصهيوني في أوضاع صحية صعبة وسيئة للغاية، حيث يعاني من الإعياء والاجهاد الشديدين، وآلام في المفاصل والبطن والمعدة، وصداع دائم في الرأس، إضافة لفقدان حاد في الوزن، وحالة عدم اتزان، وعدم القدرة على الحركة، وفقدان الكثير من السوائل الأملاح، كما تأثرت حاستي السمع والنطق لديه، عدا عن أنه لا يقوى على الحركة.
ولفت المتحدث الى أن ذلك قد يؤثر على وظائف الأعضاء الحيوية في جسده، كالكلى والكبد والقلب، وبالتالي تكون حياته عرضة للخطر بشكل مفاجئ وفي أية لحظة، وقد تلجأ إدارة المستشفى إلى التغذية القسرية تحت ذريعة التدخل الاضطراري للحفاظ على حياته.
وكانت المحكمة العليا للاحتلال عقدت أمس الاثنين، جلسة للنظر في طلب جديد تقدمت به محامية الأسير الأخرس للإفراج الفوري عنه، وكان قرار « العليا » بتقديم توصية للإفراج عنه في 26 نوفمبر، الأمر الذي رفضه الأسير، معتبرا ذلك تحايلا والتفافا وخداعا.


Print This Post

كلمات البحث :;;

اقرأ المزيد ...


نعلم قراءنا الأعزاء أنه لا يتم إدراج سوى التعليقات البناءة والتي لا تتنافى مع الأخلاق الحميدة
و نشكر لكم تفهمكم.

ترك التعليق